مقالات شهد الكلام

الأعوام مازالت تمر.. والمرأة مازالت تسأل:
ما هو الطريق إلى قلب الرجل؟!
الأجيال تمر والمرأة تطهو وتقرأ وتثرثر
وأيضا لا تصل الى قلب الرجل او عقله!
الرجل ايضا يدور مثل النساء في دائرة الدهشة المغلقة وهو يسأل ما الذي يسعدها.. الحب.. المال.. الحنان أم القسوة؟!
التعاسة والشعور بالإحباط يكسو قلوباً كثيرة لنساء ورجال حاولوا طويلاً وكثيراً.. لكن دون فائدة..
رائع أن تطهو امرأة وجبة شهية لرجلها.. ولكن مؤلم جداً ان تقدمها له في اللحظة التي يبحث هو فيها عن عقلها واذنيها..


جميل حقاً ان تتزين وتتعطر بأحلى عطورها.. ولكن قاتل جدا أن تفعل هذا في اللحظات التي يأكله فيها الجوع والإرهاق.
رقيق جدا ان يرسل لها الزهر والهدايا ولكن قد يشتعل جنونا ان جاء الزهر في لحظة كانت تبحث هي فيها عن ذراعين تلقي بينهما خوفها وألمها!
الحب والسعادة الحقيقية هي ان تفهم.. هي أن تعلم متى تقدم ما عندك..
الجائع لا تشبعه زهرة والحزين لا تضع موائد الأرض على وجهه ابتسامة..
ان كنت أنت تعلم متى تشعل حريقا ومتى تطفئ ثورة.. إن كنت حقاً تعلم متى تمد ذراعيك بسكين ومتى تخرج من بين اصابعك قصيدة.. ان كنت حقا تعلم فأنت الهانئ ونحن التعساء!!