قالوا عن نور

فى مقالاتها الأقرب إلى الشعر المنثور.. تبهرك بقدرتها على نسج الفكرة فى جمل مكثفة لتكتشف أن المقال الصغير غني بنفس درامي يصعد بك بعد عدة سطور إلى ذروة تبلور الفكرة غير العادية والتي تغزو القلب وتخاطب العقل. لذلك لم يكن غريباً أن تكون التجربة الأولى فى الرواية للشاعرة السعودية والمصرية الهوى نور عبدالمجيد بهذا النضج والإبداع، وبهذه القدرة على السرد الجذاب وبناء الشخصيات وايضاً تفجير الأفكار المفاجئة للقارئ على مستوى العلاقات الإنسانية. فى رواية الحرمان الكبير والتي تستحق أن تتحول إلى دراما تليفزيونية أو سينمائية اختبار قاس لامرأة رومانسية في زمن الصراع المادي امرأة توافر لها الجمال والثروة ولم تحصد دون ذنب.. سوى التعاسة.

هل لدينا الآن ملحن يستطيع أن يتغنى بشعر منثور أن بنثر شعرى؟ وقد سبق أن أعلن سيد درويش أنه بقدرته تلحين الجورنال، وقال محمد فوزى كلاماً مشابها. والصور الشعرية التى كتبها كامل الشناوى فى اشعاره اطربتنا وحلقت بنا بدون أجنحة ونثرياته فعلت بنا المثل فالصور آخاذه وهى أجمل ما يكون أن يىتميز به شاعر على آخر. صحيح الشعر موسيقى، ووزن، وقافية، لكن بعض الكتاب تفضل ألا تتقيد بشكل أو إطار وتكتفى بالالتزام بإيقاع حى وشكل الشعر المنثور في وضعه على السطور، ومن هنا تكون كتاباتهم كخواطر أو فراشة تنتقل بين الزهور والبحور مستمتعة بالحرية فى الفضفضة وبصدق كامل.